الالم الرسغ

يمتد نفق الرسغ من الساعد عبر المعصم، وتشكل العظام ثلاثة جدران للنفق ويمر فوقها رباط عريض بشكل جسر يمر العصب الناصف في هذا النفق وهو يزود بالإحساس الإبهام والسبابة والبنصر وثمانية أوتار تثني الأصابع. هذا العصب مسؤول أيضاً عن وظيفة العضلات في قاعدة الإبهام عضلات الرانفة.

تعتبر متلازمة نفق الرسغ عادةً اضطراباً التهابياً ناجماً عن الإجهاد المتكرر والإصابة الفيزيائية أو عن الحالات التي تسبب التهاب وتورم البطانة المحصنة للأوتار ضمن نفق الرسغ أو عن صيرورة الرباط الذي يشكل السقف أثخن وأعرض يبطئ الضغط على ألياف العصب الناصف بواسطة الأوتار المتورمة والرباط المتثخن نقل إشارات العصب عبر نفق الرسغ مثلما يبطئ الدوس على خرطوم المياه في الحديقة تدفق الماء عبره، النتيجة ألم واخدرار ونخز في المعصم واليد والأصابع ما عدا الخنصر الذي لا يُغَذَّى بالعصب الناصف.

متلازمة نفق الرسغ واحدة من مجموعة الاضطرابات المصنفة ضمن فئة تدعى بمصطلحات مختلفة عديدة ،إصابات الإجهاد المتكرر واضطراب الرضح المتراكم ومتلازمات فرط الاستعمال ومتلازمة ألم الطرف العلوي المزمن واضطرابات الحركة المتكررة تتشارك جميع هذه المشكلات مع الاستعمال المتكرر والقوي لليدين والذي يضر عضلات وعظام الطرفين العلويين.

أهم الأسباب

تقترح بعض الدراسات أن أكثر من نصف الحالات تعود إلى عوامل في مكان العمل وتقترح دراسات أخرى أن حالات قليلة من المتلازمة شس ناجمة فعلياً عن ظروف العمل في إحدى الدراسات على سبيل المثال تصادف السمنة أو أمراضاً مثل السكري وقصور الدرقية والتهاب المفاصل في معظم المصابين بالمتلازمة CTS المرتبطة بالعمل مثل تلك الظروف مساهمات معروفة في اضطراب نفق الرسغ من المحتمل حدوث العديد من حالات متلازمة شس نتيجة توليفة عوامل تشمل الحالة الطبية المؤهبة التي تتفاقم بواسطة إجهاد العمل والكروب النفسية والاجتماعية لم يمكن اكتشاف السبب الدفين للاضطراب عند الكثير من المرضى.

الأسباب المتعلقة بالعمل

عرّف الباحثون ستة عوامل رئيسية في مكان العمل:

1- التكرار

2- القوة الكبيرة

3- الوضعية الخرقاء للمفصل

الإصابات والحالات الطبية

يمكن لخلوع وكسور العظام أن تضيِّق نفق الرسغ مما يطبق ضغطاً على العصب الناصف يمكن أيضاً لحالات طبية معينة أخرى مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والداء السكري وقصور الدرقية أن تسبب أيضاً الالتهاب في نفق الرسغ مما يؤدي إلى انفخاخ العصب الناصف هذه الأمراض أمراض مناعة ذاتية ويعني ذلك أن جهاز المناعة في الجسم يهاجم أنسجة الجسم نفسه بشكل غير طبيعي يعتقد بعض الخبراء أن متلازمة نفق الرسغ

يمكن أن تكون فعلياً أحد الأعراض لعدد من هذه الأمراض يمكن أن تنجم متلازمة نفق الرسغ أيضاً عن الديال الدموي طويل الأمد وعن أمراض مثل الورم النقيي المتعدد ووجود الجلوبولين الكبروي في الدم لفالدينستروم واللمفومة اللاهودجكيني وهذه تسبب تشكل بروتين شمعي يشبه النشاء ويدعى الأميلويد في نسج العظم والمفصل، تعتبر ضخامة النهايات

وهي مرض يسبب عظاماً طويلةً بشكل غير طبيعي سبباً لمتلازمة CTS يشتبه بالفيروس البشري المعروف باسم الفيروس الصغير في حالات قليلة من متلازمة نفق الرسغ التي تتطور في كل من اليدين يمكن أن تنجم المتلازمة شس مؤقتاً عن أدوية معينة تؤثر على الجهاز المناعي مثل الإنترلوكين 2 الذي يعطى لبعض مرضى السرطان، توجد بعض التقارير عن متلازمة نفق الرسغ الناجمة عن الأدوية مضادة التجلط مثل الوارفارين

التغيرات الهرمونية.

يمكن أن ينجم التورم وأعراض متلازمة نفق الرسغ عن احتباس السوائل خلال الحمل والتغيرات الهرمونية.

العوامل الموروثة والخلقية أفادت إحدى الدراسات عن وجود اختطار أكبر على نفق الرسغ عند الناس الذين لديهم تاريخ عائلي للمشكلة مما يدل على وجود استعداد جيني عند بعض الناس. بعض الباحثين مهتمون بصورة خاصة بالشذوذات في جينات معينة تنظم الميالين وهي مادة شحمية تعمل كعازل لألياف العصب قد يولد بعض الناس بشذوذات في عظام الرسغ.

مظاهر الإصابة

تتطور أعراض هذه المتلازمة عادةً بصورة تدريجية خلال أسابيع أو أشهر وفي بعض الحالات خلال سنوات يمكن أن تكون الأعراض الأولى الألم في المعصم واليد والاخدرار والنخز في الأصابع ما عدا الخنصر يمكن أن يشعر المرضى أيضاً بالضعف والميل إلى إسقاط الأشياء يمكن أن يفقد المرضى الشعور بالحرارة والبرودة أو أن يشعروا بأن أيديهم متورمة حتى في غياب التورم عيانياً

يمكن أن تحدث الأعراض عند استخدام اليد وعند الراحة أيضاً يمكن تمييز هذا الاضطراب في الحقيقة عن حالات مشابهة بحدوث الألم ليلاً بعد الذهاب للنوم تحدث أعراض متلازمة نفق الرسغ المتعلقة بالعمل خارج العمل في بداية بعض الحالات لذلك قد يفشل المرضى في ربط الأعراض بالنشاط المتعلق بالعمل يجب أن يستشير الطبيب من أجل التشخيص أي شخص لديه ألم ناكس أو مستمر واخدرار ونخز أو ضعف في اليد.

مهن محددة

العاملون الأكثر تعرضا للإصابة: هم من تتطلب وظائفهم مشاركة القوة والتكرار في نفس الحركة في الأصابع واليد لفترة طويلة ويشمل ذلك من يعمل في صناعة تعليب اللحم والسمك ومن يعمل باستخدام الأدوات الهزازة مثل طرق الحديد والمنشار الكهربائي ومن يعمل في تجميع الطائرات ومن يعمل في إعداد الطعام والمشروبات وتزيين المعجنات وعمال البريد وأطباء وتقنيي الأسنان والناس المنشغلين بشدة في وظائف منزلية معينة تشمل الحياكة والخياطة والطبخ وأعمال المنزل وتنظيف المفروشات والمنشغلين في التسلية مثل ألعاب الحاسوب والرياضة ولعب الورق.

التشخيص

القصة المرضية والشخصية إحدى الخطوات الأولى لتشخيص متلازمة نفق الرسغ هي تقييم التشارك الممكن بين هذا الاضطراب وعمل المريض يجب أن يعطي المريض الطبيب قصة مفصلة عن الشكاوى التي تشمل أية نشاطات يومية تتطلب أعمالاً متكررة لليد أو المعصم ووضعيات غير طبيعية أو أوضاعاً مزمنة يمكن أن تؤثر على الأعصاب في العنق والكتفين واليدين يجب أن يذكر المريض ما إذا كانت الأعراض تظهر بشكل خاص في الليل أو بعد مهام معينة يجب أن يستبعد الطبيب أيضاً الحالات الطبية الأخرى مثل التهاب المفاصل أو الداء السكري والتي يمكن أن تؤهب لحدوث متلازمة نفق الرسغ.

الفحص الجسمي ينجز الطبيب خلال الفحص مناورات بسيطة تدعى الاختبارات المحرشة التي تساعد على التمييز بين متلازمة نفق الرسغ والمشاكل الأخرى وهي اختبار تينيل واختبار فالين واختبارات عطف المعصم.

وهناك اختبارات التقييم الذاتي والاختبارات المخبرية والاختبارات التشخيصية الكهربية وطرق التصوير.

العلاج

من المهم البدء بالمعالجة في الأطوار المبكرة للمتلازمة قبل تطور الضرر يجب أن يتجنب المريض النشاطات الممكنة في مكان عمله والمنزل والتي يمكن أن تفاقم المتلازمة يعمل العلاج المحافظ بالشكل الأمثل عند الذكور في عمر أقل من 40 سنة وبالشكل الأقل جودة عند الإناث الشابات يجب إراحة اليد والمعصم المتأثرين مدة أسبوعين على الأقل وهذا يسمح للأنسجة المتورمة والملتهبة بالانكماش ويزيل الضغط عن العصب الناصف يوفر الثلج التفريج من الألم.

الفيزيائي

إذا تراجعت الأعراض يمكن للمريض أن ينفذ برنامجاً لتمارين مقوية لليد والمعصم تحت الإشراف يقدم مثل هذه البرامج المعالجون الفيزيائيون والمهنيون عادةً وهناك العلاج بالليزر الخفيف وفائق الصوت.

الأدوية

تساعد مضادات الالتهاب غير الستيرويدية SAIDs والمتاحة بدون وصفة طبية مثل الأسبرين والإيبوبروفن في إنقاص الألم والتورم إذا كانت مسكنات الألم تلك غير ناجحة يمكن حقن البنج أو الكورتيكوستيرويدات مثل الكورتيزون ضمن نفق الرسغ لإحداث انكماش في الأنسجة المتورمة وتفريج الضغط عن العصب.

الإجراءات الجراحية المُطلقة

* المرشحون للجراحة

ينصح عموماً بالجراحة عند استمرار الأعراض مدة 6 ـ 4 أشهر وعند بدء الضمور العضلي في قاعدة راحة اليد لا تشفي الجراحة جميع المرضى وقد تفقد بعض قوة المفصل بسبب قطع الرباط الرسغي بشكل دائم.

هناك جراحة مُطلقة مفتوحة بشكل كبير أو صغير وجراحة التنظير ورأب نفق الرسغ بإدخال بالون عبر الجلد.

* بعد الجراحة

تشمل المضاعفات ضرر العصب والعدوى والتندب والألم واليبوسة المعالجة الفيزيائية مهمة جداً للمساعدة في إعادة بناء قوة الرسغ تزول أعراض الاخدرار والنخز مباشرةً بعد الجراحة المُطلقة عند بعض المرضى.

* النتائج بعيدة الأمد

توجد النتائج الأقل جودة عند المسنين وذوي الأعراض الشديدة جداً قبل الجراحة وعند العاملين في وظائف يدوية مجهدة خاصة الأدوات الهزازة قد يعاني البعض دائماً من اخدرار متبق في نهايات الأصابع ولكن %87 من مرضى إحدى الدراسات أفادوا بأن النتائج كانت جيدة أو ممتازة عموماً بعد خمس سنوات من الجراحة.

العواقب النفسية

تنتزع متلازمة نفق الرسغ ضريبة سيكولوجية يتجه أي شخص لا يستطيع استخدام يديه لأن يكون مكتئباً وأن يعاني من انخفاض احترامه لنفسه. يمكن أن يجبر العامل المصاب بهذه المتلازمة على التخلي عن أسباب عيشه يمكن أن يتجاهل المستخدم المصاب بألم في اليدين شكواه فيجهد معصميه أكثر مما يقوده إلى إنجاز سيئ لعمله يمكن للمديرين وزملاء العمل مضايقة الذين يعانون من هذه المتلازمة واتهامهم باستمرار بالتظاهر من أجل التخلص من العمل يعود سبب ذلك إلى أن هذا المرض لا يمكن تصوره مباشرة بسهولة.

يعاني المصابون في المنزل من ألم يومي وفقد لحريتهم ولا يستطيعون المشاركة في النشاطات العائلية لأنهم قد لا يستطيعون قيادة سيارة أو إنجاز المهام العادية مثل التسوق من البقاليات قد يصبح المصابون أكثر كآبة إذا هم تخلوا عن الرياضات والهوايات المبهجة مثل الجولف والتنس وركوب الدراجة الهوائية.

يمكن لمجموعات دعم مرضى هذه المتلازمة وغيرها من إصابات الإجهاد المتكرر أن تكون مفيدة جداً في تبادل المعلومات وعرض النصيحة وتقديم الدعم، إن طرق التدبير العلاجي للإجهاد يمكن أن تكون مفيدة في التعامل مع القضايا السيكولوجية والانفعالية المصاحبة لهذه الإصابات.