علاج بالمغناطیسی

لعلاج المغناطيسي هو أحد أنواع وسائل العلاج الطبيعي التي تستخدم الطاقة المغناطيسية في علاج الكثير من الأمراض التي تصيب الجسم،

حيث تخترق الطاقة المغناطيسية الجلد في موضع معين لتمتص عن طريق الشعيرات الدموية الموجودة في الجلد المغطي لهذا الموضع، فتسير في الدم حتى تصل إلى مجرى الدم الرئيسي الذي يغذى جميع الشعيرات الدموية الموجودة بالجسم.

ويرجع امتصاص الطاقة المغناطيسية في الدم إلى إحتواء هيموجلوبين الدم على جزيئات حديد وشحنات كهربية أخرى تمتص هذه الطاقة المغناطيسية، فينشأ تيار مغناطيسي في مجرى الدم يحمل الطاقة المغناطيسية إلى أجزاء الجسم المختلفة.

وتتسبب الطاقة المغناطيسية الممتصة في تحفيز الأوعية الدموية فتتمدد، وبالتالي تزداد وتتحسن الدورة الدموية؛ مما يؤدي لزيادة تدفق الغذاء -المتمثل في الطعام والأكسجين- إلى كل خلايا الجسم فتساعده على التخلص من السموم بشكل أفضل وأكثر كفاءة.

وبالتالي تعادل المحتوى الهيدروجيني لخلايا وأنسجة الجسم، فتساعد هذه البيئة المتوازنة على تحسين أداء وظائف الجسم، وبالتالي يشفي الجسم نفسه بنفسه. فالطاقة المغناطيسية تساعد الجسم على أن يشفي نفسه بنفسه عن طريق تحفيز الكيمياء الحيوية الموجودة في الجسم وبالتالي يحدث الشفاء بطريقة تلقائية.

أهداف العلاج المغناطيسي

  • تقوية خلايا الدم غير النشطة مما يؤدي لزيادة عدد الخلايا في الدم.
  • تقليل نسبة الكوليسترول في الدم وإزالته من على جدران الأوعية الدموية؛ مما يؤدي لتقليل ضغط الدم المرتفع للمعدل المناسب.
  • زيادة سرعة تجدد خلايا الجسم مما يساعد على تأخير الشيخوخة.
  • زيادة قدرة هيموجلوبين الدم على امتصاص جزيئات الأكسجين مما يزيد من مستويات الطاقة بالجسم.
  • تقوية خلايا الدم غير النشطة مما يؤدي لزيادة عدد الخلايا في الدم.
  • تقليل نسبة الكوليسترول في الدم وإزالته من على جدران الأوعية الدموية؛ مما يؤدي لتقليل ضغط الدم المرتفع للمعدل المناسب.
  • تساعد على التخلص من الإحساس بالألم عن طريق تهدئة الأعصاب، فعندما يتم إرسال الإشارات التي تعبر عن الألم للمخ تقوم الطاقة المغناطيسية بتقليل النشاط الكهربي وتغلق قنوات وصول هذه الإشارات للمخ؛ فيزول الألم.

الحالات التي تحتاج الى العلاج المغناطيسي

  • خشونة وضعف مفاصل الأيدي والأرجل والأذرع والأقدام والأكتاف.
  •  التهاب المفاصل وكسور العظام .
  • المشاكل الجلدية مثل حب الشباب والاكزيما.
  • الإصابات مثل الجروح والحروق.
  • الأشكال المختلفة لالتهاب المفاصل.